الثلاثاء، 25 مايو، 2010

يوسف ادريس

يوسف ادريس
مفكر وأديب وأبرز كتاب القصة القصيرة في الأدب العربي وأشهر المجددين في فنونها.. استطاع أن يحقق مصرية القصة القصيرة حتى استحق عن جدارة أن يكون أميراً لها.. انه أديب الأطباء وطبيب الأدباء يوسف إدريس. وُلد يوسف إدريس في 19مايو 1927 في قرية البيروم بمحافظة الشرقية، لأسرة متوسطة الحال، تعلم في المدارس الحكومية والتحق بعد دراسته الثانوية بكلية الطب في جامعة القاهرة التي تخرج منها عام 1951، ثم حصل على دبلوم الأمراض النفسية، ودبلوم الصحة العامة. بدأ كتابة القصة القصيرة منذ وقت مبكر بعد التحاقه بكلية الطب.. حيث بدأ ينشر قصصه القصيرة في الصحف منذ عام 1950، وشارك في تحرير أول مجلة يصدرها الجيش بعد قيام ثورة يوليو وهي مجلة التحرير التي صدرت في سبتمبر 1952. جذبت قصصه الأولى الانتباه إلى أن اسم يوسف إدريس سيصبح من الأسماء اللامعة في فترة وجيزة، وهو ما حدث بالفعل خاصة بعد كتابة قصة "أنشودة الغرباء" والتي نُشرت في مجلة "القصة" عام 1950، ثم تابع نشر قصصه في مجلة "روزاليوسف"، ثم قدمه عبدالرحمن الخميسي إلى قراء جريدة "المصري" التي كان ينشر فيها قصصه بانتظام. أصدر يوسف إدريس مجموعته القصصية الأولى "أرخص ليالي" عام 1954، والتي وضعت البداية الفعلية للواقعية المصرية، ثم ظهرت موهبته في مجموعته التالية "العسكري الأسود" التي صدرت عام 1955، والتي وصفها أحد النقاد بـ "أنها تجمع بين سمات دستوفسكي وسمات كافكا معاً". كتب إدريس عدة مقالات في مجلة "صباح الخير"، ثم أصبح من كُتاب جريدة "الجمهورية" حيث بدأ بنشر حلقات قـصص "قــاع المدينة"، و "المسـتحيل"، و"قبر السلطان"، ثم انطلق مؤكداً مكانته كأبرز كُتاب القصة القصيرة، والتي ظهرت في العديد من القصص القصيرة التي كتبها ومن أهمها: (البطل ـ حادثة شرف ـ بيت من لحم ـ آخر الدنيا ـ لغة الآى آى ـ النداهة). كتب كتاب عن "حرب السويس" ترجم إلى اللغة الإنجليزية، ثم كتاب آخر عن "الاتحاد القومي". أهم الروايات التي كتبها: (الحرام ـ العيب ـ رجال وثيران ـ العسكري الأسود ـ نيويورك 80 ـ السيدة فيتا). ومن بين أهم مسرحياته: (جمهورية فرحات ـ ملك القطن ـ اللحظة الحرجة ـ الفرافير ـ المهزلة الأرضية ـ البهلوان). وقد تُرجمت أعماله إلى (24) لغة عالمية. أما آخر مؤلفاته فهي "الأب الغائب". حصل الطبيب الأديب يوسف إدريس على جائزة عبدالناصر في الآداب عام 1969، وجائزة صدام حسين للآداب عام 1988، وجائزة الدولة التقديرية عام1990. توفى في 1 أغسطس 1991.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق