الأربعاء، 26 مايو، 2010

على مبارك

على مبارك
وُلد علي مبارك في قرية برنبال الجديدة بمحافظة الدقهلية سنة 1824، ونشأ في أسرة كريمة، وحفظ القرآن الكريم، وتعلم مبادئ القراءة والكتابة، ودفعه ذكاؤه الحاد وطموحة ورغبته في التعلم إلى التحاق بمدرسة الجهادية بالقصر العيني سنة 1835، وهو في الثانية عشرة من عمره، غير أنها أُلغيت بعد عام، فانتقل إلى المدرسة التجهيزية بأبي زعبل، فأمضي بها ثلاث سنوات، ليتم اختياره مع مجموعة من المتفوقين للالتحاق بمدرسة المهندسخانة في بولاق سنة 1839، درس فيها الجبر والهندسة والطبيعة والكيمياء والمعادن والجيولوجيا، والميكانيكا والديناميكا، والفلك، ومساحة الأراضي وغيرها، حتى تخرج فيها سنة 1844 بتفوق. اُختير علي مبارك ضمن مجموعة طلاب للسفر إلى فرنسا في بعثة دراسية سنة 1844، وضمت هذه البعثة أربعة من أمراء بيت محمد علي، ولذا عُرفت هذه البعثة باسم بعثة الأنجال، وبعد أن قضى ثلاث سنوات في المدرسة المصرية الحربية بباريس، التحق بكلية "متز" سنة 1847 لدراسة المدفعية والهندسة الحربية، وظل بها عامين، التحق بعدهما بالجيش الفرنسي للتدريب والتطبيق، وعقب وفاة محمد على تولى عباس الأول الحكم، وأمر بعودة طلاب البعثة في 1851. وبعد عودته إلى مصر عمل بالتدريس، ثم كُلف من قبل عباس الأول بنظارة المدارس وتنفيذ مشروع إعادة تنظيم ديوان المدارس والإشراف عليه، فأعاد ترتيبها، وعُين المدرسين، ورتّب الدروس، واختار الكتب، واشترك مع عدد من الأساتذة في تأليف بعض الكتب المدرسية، وأنشأ لطبعها مطبعتين. وعندما تولي سعيد باشا الحكم عام 1854، عزله عن منصبه وعن نظارة مدرسة المهندسخانة، وأرسله مع الجيش المصري إلى حرب القرم وظل بها لمدة عامين، ثم عُين كوكيل في نظارة الجهادية وأخيراً كمهندس مقيم لجزء من مصر العليا. وعندما تولي الخديوي إسماعيل باشا حكم مصر سنة 1863، عهد إليه قيادة مشروعه المعماري العمراني، بإعادة تنظيم القاهرة على نمط حديث، ولا يزال هذا التخطيط باقياً حتى الآن في وسط القاهرة، شاهداً على براعة علي مبارك وحسن تخطيطه. ثم أسند إليه إلى جانب ذلك نظارة القناطر الخيرية ليحل مشكلاتها، فنجح في ذلك وتدفقت المياه إلى فرع النيل الشرقي، كما عهد إليه تمثيل مصر في النزاع الذي اشتعل بين الحكومة المصرية وشركة قناة السويس، فنجح في فض النزاع؛ الأمر الذي استحق على مبارك أن يُكّرم عليه. وفي 23 أكتوبر 1866 عينه الخديوي إسماعيل وكيلاً عاماً لديوان المدارس، مع بقائه ناظراً على القناطر الخيرية، وفي أثناء ذلك أصدر لائحة لإصلاح التعليم عُرفت بلائحة رجب سنة (1284هـ=1868م) ثم ضم إليه الخديوي ديوان الأشغال العمومية، وإدارة السكك الحديدية، ونظارة عموم الأوقاف، والإشراف على الاحتفال بافتتاح قناة السويس. ومن آجل وأعظم أعمال على مبارك هو إنشائه لمدرسة دار العلوم التي أسسها سنة 1872، وكان الغرض الأصلي من إنشائها تخريج أساتذة للغة العربية والآداب للمدارس الابتدائية، كما أسس دار الكتب سنة 1870، كما قام بإنشاء مجلة "روضة المدارس" على نفقة وزارة المعارف. ترك علي مبارك مؤلفات كثيرة تدل على نبوغه في ميدان العمل الإصلاحي والتأليف، لعل أهمها موسوعة "الخطط التوفيقية الجديدة" وتتألف من عشرين جزءاً أفرد فيها الأجزاء الستة الأولي للقاهرة الجزء السابع لمدينة الإسكندرية أما الأجزاء الأخرى فلباقي مدن مصر. كما له أيضا كتب أخري منها "تنوير الإفهام في تغذى الأجسام" والذي طبع سنة 1872، و"نخبة الفكر في تدبير نيل مصر"، وكتاب "علم الدين"،وأخر مؤلفاته كانت كتاب "آثار الإسلام في المدينة والعمران". وقد توفي على باشا مبارك في 14 نوفمبر 1893 بعد أن اشتد عليه المرض.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق